ما هي قبعات التفكير الست وما هي فوائدها؟

قبعات التفكير
قبعات التفكير
الكاتب: فريق التحرير
التاريخ: نوفمبر 16, 2023

تُعد قبعات التفكير الست منهجية معروفة وفعّالة للتفكير الإبداعي وحل المشكلات، تم تطويرها على يد إدوارد دي بونو أستاذ الفلسفة. وتستخدم هذه الطريقة لتعزيز التفكير المنظّم والشامل، حيث يُمكن للأفراد ارتداء كل قبعة من هذه القبعات لتجاوز أوجه النقاش وتعزيز نقاط القوة والمرونة الذهنية فما هي هذه القبعات وما هي فوائدها؟ وما أهم المعلومات عنها؟ هذا ما سنتعرفه في هذا المقال الذي يتضمن شرحاً مفصلاً لكل قبعة من قبعات التفكير الست.

ما هي قبعات التفكير الست؟

قبعات التفكير الست
قبعات التفكير الست

قبعات التفكير الست هي منهجية تحفز التفكير المنظم والإبداعي في حل المشكلات واتخاذ القرارات. وتعتمد على فكرة ارتداء قبعة مجازية ترمز إلى نوع معين من التفكير. إذ يتم تمثيل كل قبعة بلون مختلف ويستخدم كل لون لتمثيل وجهة نظر أو نوع معين من التفكير. وفيما يلي شرحاً لكل قبعة من هذه القبعات الست ودلالتها:

1- قبعة التفكير الزرقاء:

ترمز القبعة الزرقاء إلى الوقائع والمعلومات الموجودة، وتحث على التفكير الهادئ والمنطقي. كما تساعد في تحليل البيانات المتاحة واستخلاص النتائج الواقعية والمنطقية مع تعزيز الاستنتاج المنطقي واتخاذ القرارات الصائبة.

2- القبعة الحمراء:

ترمز إلى العواطف والمشاعر، حيث أن ارتداء هذه القبعة يساعد في تعزيز التفكير الإبداعي وتقبل الأفكار الجديدة. فضلاً عن ذلك التحليل العاطفي للمواقف والمشكلات مع المساعدة في التعبير عن الرؤى الشخصية وتنمية الخيال والابتكار.

3- القبعة البيضاء:

تشير القبعة البيضاء إلى الحقائق والمعلومات المفقودة،وتحث على التفكير الشامل والمعرفة الأساسية. يمكن أن تكون الأكثر ملاءمة للاستخدام في جمع المعلومات الضرورية وتحليل الفجوات المعرفية. بالإضافة إلى ذلك تعزز عمليات الاستكشاف والبحث عن معلومات جديدة وتحقيق التوازن بين المعرفة والجهل.

4- القبعة الصفراء:

القبعة الصفراء واحدة من أهم قبعات التفكير الست والتي تشير إلى التفكير الإيجابي والمتفائل. كما أنها تساعد في التركيز على الفرص والحلول الممكنة وتشجع على الاستفادة من الإيجابيات المتوفرة. أيضاً لها دور في تعزيز التفكير الإبداعي والتحفيز على اكتشاف الفرص والمزايا.

5- القبعة الخضراء:

في حين أن التفكير الصحيح يتضمن نقداً إيجابياً بناء فإن القبعة الخضراء ترمز إلى النقد البناء والتفكير الإبداعي. كما تساعد في استكشاف الأفكار وتحليل نقاط القوة والضعف. أيضاً فهي تعزز الابتكار والتغيير وتحفّز على اتخاذ القرارات المتوازنة.

6- القبعة السوداء:

هذه القبعة حرجة، متشككة وتركز على المخاطر وتحديد المشاكل (إذ تسمى بـ السوداء للإشارة إلى لون الكآبة والتشاؤم). لذا يمكن القول أن القبعة السوداء هي رمز للتشكيك والمشكك الذي يبحث عن المشاكل في كل شيء.

فوائد قبعات التفكير الست:

تهدف قبعات التفكير الست إلى تحسين الاستدلال المنطقي، وتعزيز التفكير الشامل، وتطوير المرونة الذهنية، وتعزيز الإبداع والابتكار في عملية التفكير واتخاذ القرارات. كما أنها تعتبر أداة قوية للاستخدام في مختلف المجالات والمواقف، وفيما يلي أهم فوائدها للأفراد:

  • تعزيز التفكير المنظّم: بمعنى أنها تفيد في تنظيم وترتيب الأفكار والمعلومات بطريقة منهجية وفعّالة، مما يسهم في تحسين القدرة على التحليل والتفكير النقدي.
  • تعزيز التفكير الشامل: تشجع على التفكير الشامل والاستشراف، حيث يتم اعتبار العديد من العوامل والجوانب المختلفة للمشكلة أو القضية المطروحة.
  • تعزيز الإبداع والتفكير الجديد: تساعد على توسيع آفاق التفكير واستكشاف الأفكار والحلول الجديدة مع توسيع الخيال والإبداع والتحفيز على التفكير خارج الصندوق.
  • خلق التوازن والتفاعل: بفضل قبعات التفكير الست، يتم تحقيق التوازن بين الجوانب المنطقية والعاطفية والإبداعية والتحليلية في عملية التفكير، مع تحفيز التفاعل والتفكير المتعدد الأبعاد.
  • تطوير المهارات القرارية: إنها وسيلة حقيقية لتحسين مهارات اتخاذ القرارات، حيث يتم النظر في القضية من زوايا مختلفة وتقييم البدائل المتاحة بشكل شامل ومتكامل

كيفية استخدام قبعات التفكير الست:

لتحقيق النتائج المضمونة والمرضية والوصول لحل سريع للمشكلات من خلال قبعات التفكير الست، لا بد من استخدامها بالشكل الصحيح والمدروس، وفقط الخطوات التالية:

  1. تحديد المشكلة: قبل أن تبدأ في استخدام قبعات التفكير الست، حدد المشكلة التي تحاول حلها بوضوح ثم ضع الهدف النهائي الذي تريد تحقيقه.
  2. تحديد التسلسل الزمني: عليك أن تقرر مدة زمنية لكل قبعة تستخدمها، ويمكنك لأجل ذلك تحديد وقت محدد لكل قبعة قبل الانتقال إلى القبعة التالية.
  3. ارتداء القبعة: ارتد القبعة المناسبة قبل بدء كل جولة تفكير، وذلك لتركيز تفكيرك وتطلعاتك.
  4. التفكير والتعبير: ابدأ في التفكير وتحليل المشكلة باستخدام النقاط القوية المرتبطة بكل قبعة. قم بتوليد الأفكار والملاحظات المناسبة والمتعلقة بكل قبعة.
  5. تبادل الآراء: في حال كنت ضمن فريق، قدم الفرصة لكل فرد فيه لمشاركة أفكاره وآرائه باستخدام القبعات المختلفة، لأن ذلك سيساعدك على إنشاء وجمع أفكار متنوعة.
  6. التحليل واتخاذ القرار: بعد أن قمت باستخدام كل القبعات للحصول على الأفكار والمعلومات المرتبطة بها، حلل البيانات والمعلومات المجمعة بطريقة منطقية لكي تتمكن من اتخاذ القرار النهائي.
  7. التوصل إلى حلول: بناءً على التحليل والقرار الذي اتخذته ، طبق الحلول المقترحة وخطط لتنفيذها
  8. التقييم والتحسين: بعد تطبيق الحلول، قسم نتائجها وحدد ما إذا كانت الحلول قد ساهمت بتحقيق الهدف المطلوب. يمكن الاستفادة من الخبرة والتعلم من العملية هذه من أجل تطوير استخدام لقبعات التفكير الست في المستقبل.

مميزات قبعات التفكير الست:

تتضمن قبعات التفكير الست فوائد متعددة جعلت لاستخدامها من قبل المؤسسات أو الأفراد مزايا متنوعة لا يمكن إهمالها. كما أن لكل قبعة أثر في توسيع شمولية التفكير وتعزيز الإيجابية، وفيما يلي أهم مميزات هذه القبعات الخاصة بالتفكير:

  • تعزز من التعاون المثمر والحد من التفاعل أو السلوك الذي يعطي نتائج عكسية أو سلبية
  • تساعد بشكل منهجي في النظر في القضايا والمشاكل والقرارات والفرص.
  • تقوم على استخدام التفكير الموازي كمجموعة أو فريق بهدف خلق أفكار وحلول أكثر فاعلية
  • تساعد في جعل الاجتماعات أقصر بكثير وأكثر إنتاجية مما يختصر الوقت والجهد.
  • استراتيجية قبعات التفكير الست تقلل التعارض بين أعضاء الفريق أو الطاقم أو المشاركين في الاجتماع
  • تشجع على الابتكار من خلال السرعة في توليد أفكار أفضل.
  • يمكن من خلالها إنشاء وعمل اجتماعات ديناميكية وموجهة نحو النتائج تجعل الناس يرغبون في المشاركة
  • تجاوز النقاط المجهولة والعمل على اكتشاف حلول بديلة فعالة
  • اكتشاف الفرص.
  • تعتمد على التوجيه نحو التفكير بوضوح وموضوعية
  • تساعد في عرض المشاكل من زوايا جديدة وغير اعتيادية
  • يمكن من خلالها إجراء تقييمات شاملة وكلية.
  • تعزز قدرة الأفراد على رؤية كل جوانب الموقف.

في الختام، يمكن القول أن قبعات التفكير الست أداة قوية لتعزيز التفكير الإبداعي وحل المشكلات، وهي قابلة للتطبيق في مجموعة متنوعة من المجالات والمواقف. باستخدام هذه الطريقة، يمكن للأفراد تحسين قدراتهم على التفكير النقدي والابتكار واتخاذ القرارات المدروسة والمتوازن.